google.com, pub-5836493931480108, DIRECT, f08c47fec0942fa0
 

بطولات تقام هذا الشهر

إنطلاق دورة الألعاب الأولمبية 

يمكنكم متابعة كافة مبارايات منافسات التنس ضمن دورة الألعاب الاولمبة على الرابط 

 التصنيف العالمي لللاعبي و لاعبات التنس 

874a4de3-f4c9-405d-811e-692096508610.jpg
اولمبياد طوكيو
من24 /07 إلى  1/ 08
download.png
بطولة براغ للسيدات
من 12 /06 إلى  18/ 06
image_2021-07-10_204341.png
بطولة صالة المشاهير للرجال 
من 07/12 إلى 07/18
image_2021-07-10_204215.png
بطولة نورديا للرجال
من 07/12 إلى  18/ 07
image_2021-07-10_204024.png
بطولة لوزان للسيدات
من 07/12 إلى 07/18
download (1).png
بطولة رولان جاروسللرجال 
من 30  /05  إلى  13/ 06

تتضمن جداول التصنيف التالية 
 تصنيف اللاعبات و اللاعبين العرب , عربياً و عالماً
تصنيف اللاعبون واللاعبات على المستوى العالمي 
جدول تصنيف الشابات و الشباب العرب عربياً و عالمياً

image_2021-04-18_002426.png

عرض رائع من أمازون على مقلع للسيارة في حالة فرغت البطارية

 فقط ب 240.00 درهما

image_2021-04-18_002317.png

عرض رائع من أمازون على سماعات لاسلكية ضد الماء 

 فقط ب 49.99 درهما

مواجهة المدرب و اللاعب في المباراة

2021 / 01/ 27

قصة يرويها أحد المدربين
حدث أن نظم أحد الفنادق بطولة محلية للتنس في المدينة التي كنت أقيم بها, و قد شاركت بفئتي المخضرمين و بفئة الرجال و كون البطولة محلية و مقتصرة على لاعبي المدينة فقد كانت الفرصة سانحة لي للوصول لنهائي البطولة في فئة الرجال, و هذا أمر عادي و لكن الأمر المفاجأة كانت بأن الطرف الأخر من المباراة كان أحد اللاعبين الذين دربتهم منذ الصغر و قد كبر و أصبح شابا بالعشرين من عمره, و كان قد غادر المدينة عندما كان في ال 17 من عمره ليكمل دراسته في بلده و في فترة البطولة كان في زيارة للأهل, أي أنني لم أره منذ ثلاث سنوات, كان قد نضج خلالها و تحسن لعبه و زادت خبرته.
بدأت المباراة بمشاعر مختلطة ما بين الرغبة بالفوز و نيل الجائزة و ما بين فقط الاستماع بمشاهدة اللاعب الذي دربته سنين طويلة و هو يلعب, و لكن أجواء البطولة فرضت أن نلعب بكل جدية و هكذا كان و بسبب اختلاط المشاعر وصلت المباراة للمجموعة الثالثة و الفاصلة و عندما وصلنا للنتجية 3-3 بالاشواط بدأ التوتر على اللاعب و باتت كراته غير مركزة فخسر شوط إرساله, لتصبح النتيجة 4-3 و هنا و أثناء الاستراحة لم يكن مني إلا أن بادرت و بشكل عفوي فجلست بجانبه و بدأت أعطيه النصائح للعودة للمباراة و نسيت أنني أنا من يلاعبه, و بالفعل بعد أن عاد لأجواء المباراة و زاد التركيز بالضربات تحسن أداءه و تمكن من العودة بنتيجة المباراة و الفوز بها.
و بعد المباراة كانت فرحتي كبيرة بحمله للكأس, و فرحة والده كبيرة, وقد جاء ليعانقني و دموع الفرح و التقدير لهذا الموقف, شعور غريب و مختلط قلما يحدث معنا و لكنه حدث.